أخبار محلية

بالصور .. عزاء الرئيس الأسبق “حسني مبارك” حضور “حاشد” لمسؤولين ونجوم الفن والرياضة والإعلام والشخصيات العامة

بوابة اليوم الأول

شارك عدد كبير من المسؤولين الحاليين والسابقين ونجوم الفن الرياضة والإعلام والشخصيات العامة في مصر، الجمعة، في عزاء كبير للرئيس الأسبق حسني مبارك، الذي توفي الثلاثاء عن عمر 91 عاما.

ووفقا لتقارير إعلامية مصرية، اكتظت قاعة السلام في مسجد المشير طنطاوي بالحضور الذين قدموا التعازي لابني مبارك علاء وجمال، وحفيده عمر.

وحضر العزاء وزير الدفاع محمد زكي، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ورئيسا الوزراء الأسبقان أحمد نظيف وأحمد شفيق، ورئيس مجلس الشعب الأسبق فتحي سرور، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق زكريا عزمي، ووزير الخارجية الأسبق عمرو موسى، ووزير الإعلام الأسبق أنس الفقي، وغيرهم من المسؤولين السابقين.

كما حضر من الإعلاميين مفيد فوزي وعبد اللطيف المناوي وأسامة كمال، ومن نجوم الرياضة محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي ومجلس الأدارة ، وحسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر سابقا ومجدي عبد الغني عضو اتحاد الكرة المصري، واللاعبون السابقون أحمد حسن ومحمد زيدان وعماد متعب، كما حضر الفنانون يحيى الفخراني وعمرو دياب وإلهام شاهين وليلى علوي وميرفت أمين ودلال عبد العزيز، ويسرا وغيرهم.

وقد شيع جثمان الرئيس الأسبق ، في جنازة عسكرية انطلقت من مسجد المشير طنطاوى بحضور كبار رجال الدولة، وتقدم الجنازة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس النواب علي عبد العال، ورئيس الوزراء مصطفى مدبولي، وعدد كبير من الوزراء الحاليين والسابقين وأعضاء البرلمان، وقيادات الجيش والشرطة.

وقد توفي الرئيس الأسبق حسني مبارك ، إثر تدهور حالته الصحية ونقله إلى العناية المركزة في أحد المستشفيات، بعد نحو 9 سنوات من تنحيه عن منصب رئيس الجمهورية إثر احتجاجات شعبية كبيرة في مصر في يناير 2011.

احتضنت قاعة المناسبات الرئيسية بمسجد المشير بالتجمع الخامس، عزاء الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، الذي وافته المنية الثلاثاء الماضي عن عمر ناهز ٩١ عاما.

وتوافد المعزون على قاعة العزاء بدءا من الخامسة عصرا، وتنوع المعزون ما بين أقارب وأصهار أسرة مبارك، ومحبي الرئيس الأسبق الذين يعرفون بمجموعة «أبناء مبارك»، والذين حرصوا على تقديم واجب العزاء، وحمل بعضهم صوره ولافتات مودعة له في طريقهم إلى قاعة العزاء، فضلا عن عدد من الشخصيات العربية.

واستقبلت قاعة السلام المعزين، فيما شهدت الطرقات المؤدية لها تشديدا أمنيا، حيث تمركزت مدرعتان إلى جوار القاعة، ووضعت ٩ بوابات إلكترونية للكشف عن المعادن في طريق المعزين قبيل الولوج إلى القاعة، فيما عززت قوات التأمين بفرق من الشرطة النسائية والشرطة العسكرية، وحرص أعضاء الأخيرة على إرشاد المعزين لوجهاتهم، ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن وأصحاب الكراسي المتحركة على الدخول لمكان العزاء.

وشهدت المنطقة المحيطة بمسجد المشير أيضا تشديدا أمنيا، إذ أحيطت بسيارات شرطة ورجال أمن، وعلى ذلك، لم تخل القاعات المتبقية بالمسجد خلاف قاعة السلام، حيث شهدت بعض القاعات المجاورة إقامة مناسبات اجتماعية أخرى، كعقد القران في القاعة المجاورة لقاعة السلام.

Image result for عزاء مبارك

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: