تعليم

بالتعاون بين “جامعة القاهرة ووزارة الموارد المائية” مشروع قومي لدراسة المخزون الجوفي من المياه وتحديد إمكانات الخزانات في مصر

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

د. الخشت: جامعة القاهرة تقوم بدور ريادي لخدمة المجتمع ودعم القضايا الوطنية والمشروعات العملاقة التي تقوم بها الدولة
د. الخشت: الدراسة تستتهدف وضع خطة طويلة المدي لإدارة المخزون والسيطرة على السحب منه بما يحقق استدامة التنمية
د. حسام عبد الفتاح: المرحلة الثانية للدراسة لإجراء اختبارات تحديد الخصائص الهيدروجيولوجية للخزانات الجوفية بمختلف مناطق الجمهورية وتحديث نماذج المحاكاة والخرائط

وقع مركز الدراسات والتصميمات للمشروعات المائية بكلية الهندسة جامعة القاهرة مع وزارة الموارد المائية والري عقدًا لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع دراسة “تحديد الإمكانات والسحب الآمن المستدام للخزانات الجوفية بمصر”.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الدراسة التي يقوم بها المركز، تهدف إلى وضع خطة طويلة المدى لإدارة المخزون الجوفي من المياه وتحديد إمكانات الخزانات المختلفة والسيطرة على السحب منها حتى تتحقق التنمية المرجوة في المناطق الواعدة على أسس علمية سليمة وحتى نضمن استدامة التنمية على هذه المياه.

وأوضح الدكتور محمد الخشت، أن مركز الدراسات والتصميمات للمشروعات المائية بكلية الهندسة، أتم تنفيذ المرحلة الأولى من الدراسة ويستكمل المرحلة الثانية من المشروع القومي، وذلك في إطار الدور الريادي الذي تقوم به الجامعة لخدمة المجتمع ودعم القضايا الوطنية والمشروعات العملاقة التي تقوم بها الدولة.

من جانبه، كشف الدكتور حسام عبد الفتاح عميد كلية الهندسة، أن من أهم ملامح المرحلة الثانية من هذه الدراسة هو إجراء اختبارات تحديد الخصائص الهيدروجيولوجية للخزانات الجوفية بمختلف مناطق الجمهورية حتى يمكن تحديث نماذج المحاكاة وتدقيق نتائجها، وتحديث الخرائط الهيدروجيولوجية بناءً على نتائج الآبار الاستكشافية الجديدة وإنتاج خرائط للمناطق الجديدة التي سيتم استكشافها، وتطبيق نماذج رياضية لدراسة حركة المياه الجوفية ودراسة كيفية استجابة الخزانات لأنماط السحب المختلفة بناءً على نتائج الآبار الاستكشافية الجاري تنفيذها.

وتتضمن المرحلة الثانية من مشروع دراسة “تحديد الإمكانات والسحب الآمن المستدام للخزانات الجوفية بمصر”، دراسات تقييم تقنيات شحن المياه الجوفية، وإعداد نظام لدعم اتخاذ القرار فيما يخص التنمية المعتمدة على المياه الجوفية يستند إلى معايير ومؤشرات متكاملة لتقييم كافة جوانب التنمية، ودراسات تقييم جدوى التنمية بالأحواض النائية والمغلقة وذات نطاق صغير أو متناهي الصغر بمناطق متفرقة من الصحاري المصرية، كما يتضمن هذا المشروع القومي برنامجا مكثفا لبناء القدرات حيث سيتم تدريب مهندسي قطاع المياه الجوفية بالوزارة على القيام بأعمال اختبارات الضخ للآبار وتحليل نتائجها، والتعامل مع نظم المعلومات الجغرافية والاستفادة منها في دراسة الخزانات الجوفية، والنمذجة المتقدمة للمياه الجوفية على النطاقين المحلي والإقليمي، والقيام بالأعمال الحقلية الاستكشافية للمياه الجوفية مثل تصميم الآبار والقياسات الحقلية والتطبيقات الجيوفيزيقية وتحديد الخصائص الهيدروجيولوجية.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: