عاجل

بإرادة الشعب الليبي ..القائد العام للجيش الليبي المشير “خليفة حفتر” أجهض أحلام أردوغان والإخوان في ليبيا

بوابة اليوم الأول

أعلن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، استجابة الجيش الليبي لإرادة الشعب في تفويضه لتسيير شؤون البلاد.

كما أعلن حفتر ، أن القوات المسلحة الليبية ستستكمل مسيرتها في تحرير البلاد من الإرهاب، وحماية حقوق الليبيين، والسعي لتهيئة الظروف لبناء دولة مدنية مستقرة.

وجاء الإعلان عقب توالي البيانات والبرقيات من المدن الليبية والهيئات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني الليبية لتفويض المؤسسة العسكرية الليبية لإدارة البلاد مرحليا.

وامتدت رقعة حملات التفويض التي انطلقت من بنغازي ومدن الشرق والوسط مثل درنة وطبرق والبيضاء وسلوق والمرج وسرت وبعض مدن الغرب ترهونة والزنتان، لتصل إلى مدن الجنوب الليبي، وأبناء المناطق التي تسيطر عليها المليشيات.

أكد خبراء ومحللون أن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر نجح على مدار السنوات الماضية في إجهاض أحلام تركيا وتنظيم الإخوان الإرهابي في السيطرة علي ليبيا.

وأوضح الخبراء أن حفتر يسير الآن في مرحلة جديدة وحاسمة من الصراع بعد قبوله تفويض الشعب الليبي.

وقال المحلل السياسي المختص في الشأن التركي محمد ربيع الديهي، إن القائد العام للجيش الليبي وجه العديد من الضربات للقضاء على الإخوان في ليبيا.

وأن “عملية استعادة طرابلس التي أطلقها الجيش الوطني الليبي لتطهير ليبيا من الجماعات المسلحة والإخوان ضربة موجعة لأحلام التنظيم الإرهابي”.

وأن “عملية طوفان الكرامة حطمت طموح أردوغان في ليبيا، خصوصا أن الإخوان وأردوغان ينظرون للدولة الواقعة في شمال أفريقيا، على أنها فرصة ذهبية للعودة مرة أخرى إلى السيطرة على الحكم في العالم العربي لإحياء الخلافة العثمانية، خصوصا بعد تحطيم الطموح الإخواني في مصر بقيام ثورة 30 يونيو 2013”.

الخيار بين المشروع الوطني والغزو التركي
وأن أردوغان يرغب في السيطرة على ليبيا من أجل إزعاج المنطقة العربية والمجتمع الدولي.

وأن قرارات حفتر مثل التصميم على تطهير طرابلس، ومحاربة التنظيمات الإرهابية، وإلغاء اتفاق الصخيرات، تؤكد وجود جيش متماسك في ليبيا من شأنه أن يكون حائط صد لكل المؤامرات.

وأن الإخوان تعلم أن وجود “حفتر” يشكل خطرا على مشروعها في المنطقة، ولذلك يخشى النظام التركي من انهيار آخر حصن للتنظيم الدولي الذي أقر في مؤتمر إسطنبول الذي شارك فيه نحو 500 من قادة التنظيم ومنظريه.

وأن حفتر يحظى بدعم شعبي كبير في الداخل الليبي، ويسعى للتقسيم العادل للثروات بين الليبيين، وبناء دولة مدنية ذات مؤسسات قوية.

وأن الشعب الليبي هو من يرغب في بقاء المشير حفتر لمحاربة الإرهاب والمليشيات، موضحا أن “الشعب يرفض وجود الإخوان في ليبيا”.

وإن “خطوة تفويض الجيش الليبي لتسيير شؤون البلاد هي بمثابة صفعة أحلام أردوغان في ليبيا”.

وأضاف أن “تركيا والإخوان تمادوا في أحلامهم حول ليبيا، لذا كان الرد قويا جدا من القيادة العامة للجيش”، موضحا أن “الشعب الليبي يرغب في إنهاء الوجود التركي في البلاد، وأصبح ذلك واضحا من إعلانات التفويض من الكيانات السياسية والمظاهرات الداعمة والقبائل الليبية”.

وإن حفتر أفسد مخطط الإخوان بشأن تقسيم ليبيا، موضحا أن حفتر لن يقبل بسيناريو تقسيم ليبيا، وطموحاته هي تطهير ليبيا من شرقها لغربها من التنظيمات الإرهابية.

وأن “حفتر تلقى دعما شعبيا هائلا خلال الأيام الماضية، ويمنحه تأييد الشعب الليبي له الشرعية للقضاء على الوجود التركي، وبقاء المرتزقة والمليشيات داخل البلاد”.

و

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: