عاجل

انقلاب عسكري في مالي “جنود متمردون” اعتقلو رئيس مالى “إبراهيم أبو بكر كيتا” ورئيس الوزراء وأعضاء الحكومة

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

اعتقلوا جنودا متمردين رئيس مالى إبراهيم أبو بكر كيتا ورئيس وزرائه بوبو سيسي ، وجاء ذلك بعد أن تمرد جنود فى قاعدة كاتى العسكرية خارج باماكو، وألقوا القبض على عدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين.

ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من متحدث باسم كيتا.

وقد أدان البرلمان المالي ، الانقلاب العسكري في البلاد والذي على أثره تم اعتقال الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، ورئيس الحكومة، بوبو سيسي.

وأكد البرلمان المالي أنه يدين بشدة جميع الأعمال التي أدت إلى انتهاك النظام الدستوري في البلاد.

ودعا البرلمان المالي الجنود المتمردين إلى العودة إلى ثكناتهم في أسرع وقت ممكن.

كما طالب بـ” الإفراج غير المشروط عن الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا ورئيس الوزراء بوبو سيسي وجميع أعضاء الحكومة المالية المعتقلين والعودة السريعة إلى النظام الدستوري”.

ووقع البيان من طرف النائب الأول لرئيسه هادي نيانكادو، حيث لايزال الانقلابيين يعتقلون رئيس البرلمان موسى تمبيني.

كما أدانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا الانقلاب العسكري الذي حصل الثلاثاء في مالي، وقررت أغلاق الحدود الجوية والبرية مع مالي وتعليق عضويتها في المجموعة.

وأعلنت تشاد الدولة العضو في مجموعة الساحل أدانتها للانقلاب العسكري الذي وقع في مالي ورفضها لأي تغيير غير دستوري، ودعت الجيش إلى إطلاق سراح الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا ورئيس الوزراء بوبو سيسي، والعودة الجنود إلى ثكناتهم، وأعلنت تأييدها لوساطة الإيكواس ودعت إلى الحوار.

كان التلفزيون الرسمي في مالي قال قبل قليل، إنه سيذع أول بيان للمتمردين العسكريين بعد لحظات.

وفي وقت سابق اليوم، في مالي عن مصدر تأكيده أن “التلفزيون والإذاعة يستعدان لبث بيان الانقلاب”.

وانقطع البث عن التلفزيون الحكومي في مالي، قبل أن يعود ثانية، في بداية المساء ببرامج مسجلة.

وفي السياق ذاته، أعرب نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، عن قلق روسيا إزاء الوضع في مالي، مؤكدا ورود معلومات بشأن اعتقال رئيس البلاد ورئيس الوزراء وأعضاء الحكومة.

وكان مصدر عسكري في مالي أكد أن الرئيس المالي، إبراهيم بوبكر كيتا، ورئيس الحكومة، بوبو سيسي، اعتقلا إثر انقلاب عسكري ناجح، مضيفا أنه في الرابعة والنصف مساء بتوقيت مالي، اقتحم الجنود مقر كيتا ونقلوه مع رئيس الحكومة سيسي إلى قاعدة “كاتي” بالقرب من العاصمة “باماكو” التي انطلق منها التمرد.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: