باقلاممقالات كبار الكتاب

النقاب فى التربية والتعليم

كتب رفعت فياض

رسالة أوجهها للدكتور طارق شوقى وزيـر التربية والتعليم بعدما قضت المحكمة الإداريــة العليا بحق جامعة الـقـاهـرة فيما قـررتـه قبل ذلـك بمنع المنتقبات مـن الـتـدريـس إلا إذا كانت كـاشـفـة لـوجـهـهـا حـتـى يــكــون هـنـاك تفاعل وتـواصـل بينها وبـين طلابها، وحتى لانتيح الفرصة لزيادة أصحاب الأفــكــار المــتــشــددة والمــعــقــدة والـذيـن يـقـدمـون الــديــن الإســلامــى لـلأسـف بصورة مغايرةلحقيقته،وحتى لايكون التعامل مع الطلاب من خلال خيمة لايعرفون من هو تحتها وماهو شكله، خيمة تخرج منها مجرد أصوات لشرح المواد الدراسية، خاصة أن هذا التشدد فــى ارتــــداء مـثـل هــذا الــنــقــاب أمــام الطلاب فى الجامعة هو تشدد لامبرر لـه عـلـى الإطـــلاق، ويـعـطـى انـطـبـاعـا غير مستحق لـدى الطلاب تجـاه من يـدرس لهم بهذه الـصـورة خاصة وأن من أساسيات التدريس فى أى مكان فى العالم هو أن يكون هناك مايعرف بلغة الجسد والصوت للتدليل على ما أقـوم بشرحه للطلاب، وبعد أن بدأت جامعات أخـرى غير جامعة القاهرة تلزم من يقوم بالتدريس من الفتيات أو السيدات بعدم ارتداء النقاب أثناء التدريس وكانت أسرع الجامعات التى سارت على هذا الدرب هى عين شمس بعدما قـرر د.محمود المتينى تطبيق نفس المبدأ فى كل كليات ومستشفيات الجامعة خـدمـة للعملية التعليمية داخـل كلياتها، وقـررت أن يتم تطبيق ذلك أيضا على هيئة التمريض وكل من يتعامل مع المرضى بالمستشفيات لأن من حق المريض أن يعرفمن الذى يتعامل معه ومن الذى يتابع حالته.

ومن هذا المنطلق أطلب من د.طارق شوقى وزير التربية والتعليم أن يحذو حذو الجامعات فى هذا الشأن ويحظر الــنــقــاب داخـــل الــفــصــول الــدراســيــة بمختلف مدارس مصر، لأن هذا الأمر لايقل أهمية عن حظره فى الجامعات وحتى يكون هناك تكامل فى تنفيذ الهدف المرجو فى العملية التعليمية من بدايتها وحتى نهايتها، خاصةوأن يكون نقطة الانطلاق فى هذا الشأن مــع بــدايــة الـسـلـم الـتـعـلـيـمـى بــوزارة التربية والتعليم، ولانـسـمـح لمدرسة أن تــدخــل لـلـتـلامـيـذ وهـــى مـنـتـقـبـة ومتخفية وراء خيمة لايـعـرفـون من هــو مــوجــود تحـتـهـا، وحـتـى لانجـعـل هناك تـسـاؤلات بـين هـؤلاء التلاميذ داخل كل فصل فى هذه السن الصغيرة وبين أولياءأمورهم أيضا : لماذا تخفى المــدرســة وجـهـهـا ولانــعــرف مـن هـى ؟ وحـتـى يشعر التلميذ بمــدى تفاعل المدرسة معه وتواصلها وإتمام العملية التعليمية بالشكل السليم.

كفانا تزمتا وتشددا، وفهما خاطئا لأمور ديننا أكثر مما حدث فيه طوال الفترة الماضية، وحتى نساهم فى منع هذا الفكر المتشدد داخل مدارسنا من البداية ونسهم فى بناء جيل مستنير من الطلاب ليس به مثل هذه العقد المتحجرة.

[email protected]

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: