ثقافة وفن

المطرب الشعبي “حسن شاكوش” ينفصل عن خطيبته بعد مرور 3 أسابيع على ارتباطهما

بوابة اليوم الأول

كشف مصدر مقرب من المطرب الشعبي حسن شاكوش، عن انفصاله عن خطيبته وذلك بعد مرور 3 أسابيع فقط على إعلان خطوبتهما.

وإن الثنائي انفصلا بالتراضي بينهما ولم يكشف أي منهما عن السبب الرئيس لهذا الأمر حتى اللحظة.

وجاءت خطوبة حسن شاكوش على إحدى الفتيات التي يبدو أنها تقيم بجواره حتى أطلق عليها “ابنة الجيران” تشبيها بأغنيته الشهيرة “بنت الجيران”، في حضور عدد من الأقارب والأصدقاء التزامًا بالإجراءات الاحترازية المفروضة على المواطنين في مصر بسبب فيروس كورونا وذلك يوم 7 يونيو الجاري.

وأقيم الحفل في فندق “هيلتون بيراميدز جولف”، لضمان عدم وجود تجمعات من المواطنين والجمهور تحسباً لأي إجراءات قانونية.

ونشر المصور عمر مارو عبر حسابه في إنستغرام صورا من خطبة حسن شاكوش، وعلق عليها قائلًا: “عملها وخطب بنت الجيران”.

img

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خطوبة شاكوش وجاءت أغلب التعليقات تهنئه على الخطوبة وتدعو له بالزفاف القريب.

ومؤخرا علق حسن شاكوش، على حذف الـ”كوفر” الذي صنعته المطربة هنا إبراهيم يسري بدمجها من أغنية “بنت الجيران” و”DANCE MONKEY”، قائلا إنه حافظ على حقه.

وقال حسن شاكوش في تصريح لـ”فوشيا” إن فكرة تحويل الأغنية لم تتم من خلال التواصل معه أو مع إدارة أعماله كي يتم تنفيذها لافتًا إلى أن الاستئذان كان أمرا هاما قبل إصدار هذا “الكوفر”.

وأوضح أنه فعل ذلك كي لا يضيع حقه وللحفاظ عليه، لأنه لن يصمت على حقه، مشيرًا إلى أنه بالفعل تم التواصل معه من جانب هنا إبراهيم يسري ولكن جاء هذا بعد تقديمها فكرة “الماشاب”؛ إذ استخدمت وصنّاعها أغنية “بنت الجيران” دون وجه حق.

وكانت هنا يسري ابنة الفنان الراحل إبراهيم يسري قد تمكنت من خطف انتباه الجهمور بأدائها أغنية “بنت الجيران” لحسن شاكوش وعمر كمال على طريقتها الخاصة؛ إذ رأى الكثيرون أنَّها حولت الأغنية من شعبية إلى راقية ومميزة؛ ما جعلها تحقق شهرةً واسعة في وقتٍ قياسي.

وقام حسن شاكوش بإغلاق الفيديو كليب الذي ظهرت به هنا وهي تؤدي أغنية “بنت الجيران” إلى جانب أغنية “DANCE MONKEY” بتوزيعٍ جديد، من موقع يوتيوب نهائيا في ثاني يومٍ من صدوره.

يذكر أن شاكوش اشتهر مؤخرا بأغنيتين الأولى هي “بنت الجيران ” مع زميله المطرب عمر كمال والتي تجاوزت حاجز 319 مليون مشاهدة على يوتيوب.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *