ثقافة وفن

الفنان الإماراتي “حسين الجسمي” يُحيي “ليلة الحب والطرب” في دار الأوبرا المصرية

بوابة اليوم الأول

أحيا الفنان الإماراتي حسين الجسمي ليلة من ليالي الحب والطرب في حفلٍ خاص بدار الأوبرا المصرية بحضور وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، وعدد من الوزراء والسفراء العرب والفنانين، حيث تنقل على مدار ثلاث ساعات بين مجموعة كبيرة من أهم أغنياته وأحدثها التي تعاون فيها مع الحان الموسيقار “طلال” وقدمها لأول مرة من خلال هذا المسرح بأسلوب الغناء المباشر.

وأعرب الجسمي عن فرحته بالوقوف أمام الجمهور المصري والعربي الحاضر للأمسية الغنائية الطربية، وقال: “فرحتي اليوم فرحتين، فرحة وقوفي أمامكم في هذا المكان العريق “دار الأوبرا المصرية”، والثانية أن هذا المكان في مصر الغالية الحاضنة دائماً للثقافات على مر الأزمان، شكراً لحضوركم وشكراً لمصر أم الدنيا”.

وحرص الجسمي خلال الحفل على التنوّع بين الأشكال الموسيقية والغنائية المصرية والإماراتية والخليجية واللبنانية، إلى جانب العزف المنفرد على آلة البيانو الذي قدّم بها مجموعة من الأغنيات بإحساس لاقى تفاعلاً من الجمهور على المسرح الذي تم تجهيزه بأحدث التقنيات الضوئية الحديثة للحفل الذي تم تصويره سينمائياً مع المخرج وليد ناصيف بكاميرات 4K وسيتم عرضه قريباً عبر عدد القنوات العربية، وذلك تحت إشراف ومتابعة خالد أبو المنذر.

وكان الجسمي قبل وصوله الى القاهرة لإحياء حفل دار الأوبرا المصرية، قد حل ضيف شرف على الأمسية الشعرية للشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن، بدعوة خاصة من الأمير الشاعر، والتي عقدت في العاصمة الفرنسية باريس بمقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، من تنظيم مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية” بالتعاون مع مؤسسة بدر بن عبدالمحسن الحضارية، وشارك بتقديم أغنية جديدة من قصائد الشاعر الأمير “البدر” على آلة البيانو حملت عنوان “على الغدير”، وسط حضور عالمي يزيد عن أربع مئة شخص من أدباء ومثقفين، وسفراء ومسؤولين في عدد من الدول الأعضاء بمنظمة “اليونسكو”، تجمعوا إحتفالاً باليوم العالمي للشعر الذي يصادف في 21 مارس من كل عام.

ولقد أعرب الجسمي عن سعادته بالدعوة الخاصة التي تلقاها من “عبدالمحسن” لحضور أمسيته الشعرية الإحتفالية بمسيرته المؤثرة في عالم الشعر والفن، وقال: “تشرفت بدعوة الأخ الشاعر الأمير حملت الأمير بدر بن عبدالمحسن، لأشاركه الإحتفالية الخاص لرحلته ومسيرته الشعرية والفنية في يوم الشاعر العالمي، والتي تحمل الكثير من الحكايات الثقافية والفنية التي شكلت ملامح أجيال متلاحقة في الشقيقة السعودية ودول الخليج”، وأضاف: “تشرفت بالتعاون مع الشاعر “البدر” في أكثر من عمل غنائي، شكلت إضافة في مشواري الفني والثقافي”، مؤكداً أن الشكر موصول أيضاً لمؤسسة “مسك الخيرية” على الإهتمام والتنظيم وعلى مبادراتهم الإنسانية والخيرية الهامة”.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: