أخبار محلية

الــشــهــيــد أحــمــد “المــنــســي”.. بطـل حتى النهـاية

أحد أقوى ١٠٠ رجل "صاعقة فى العالم"

بوابة اليوم الأول

الــشــهــيــد أحــمــد صــابــر مــحــمــد عـلـى المــنــســي، هــو عــقــيــد أركــــان حـــرب قـائـد الكتيبة ١٠٣ صاعقة بالعريش فى شمال سـيـنـاء، اسـتـشـهـد فـى الـسـابـع مـن يوليو عـام ٢٠١٧ ،ومعه عـدد مـن أفـراد الكتيبة فى كمين «مربع البرث» بمدينة رفح أثناء التصدى لهجوم مسلح على أفراد القوات المسلحة فى سيناء.

والشهيد منسى مولود فى قرية سنهوت مـركـز مـنـيـا الـقـمـح بمـحـافـظـة الـشـرقـيـة، عـام ١٩٧٨ ،حيث كـان يعمل والـده ً مديرا للوحدة الصحية بالقرية لأكـثـر مـن ١٤ ً عاما، وتخرج ضمن طلبة الدفعة ٩٢فى الكلية الحربية قبل أن يلتحق بالقوات المسلحة, وانضم لفريق الكفاءة البدنية.

والعقيد الـراحـل أحمد منسى حاصل على فرقة مقاومة الإرهـاب، وتولى قيادة الكتيبة ١٠٣ صاعقة بشمال سيناء، ًخلفا للعقيد رامى حسنين فى أكتوبر ٢٠١٦.

مصنف كأحد أقـوى ١٠٠ رجـل صاعقة فــى الـعـالـم، وتـاريـخـه مـشـرف بـعـمـلـيـات كـــبـــرى؛ إذ نجـــح فـــى إحـــبـــاط عــشــرات الـعـمـلـيـات الإرهــابــيــة فــى سـيـنـاء وأنـقـذ حـيـاة كـثـيـريـن مــن الجــنــود خــلال أربـعـة أشهر فقط.

ورغـــم قــوة «المــنــســي» وبــأســه الـشـديـد بــين الإرهــابــيــين وحـامـلـى الأسـلـحـة بـدا المـداعـبـة والـضـحـكـة الـصـافـيـة، ولا يـزال ً شـخـصـا ً مـخـتـلـفـا بـين أطـفـالـه، تــارة بين أحد المقاطع المصورة المتداولة له ً شاهدا عـن تعلقه الشديد بطفلته «عـالـيـا» إلى جانب شقيقيها.

ظل منسى يرى مشهد استشهاده ً دائما أمامه، تعبر عنه كلماته تارة لتلاميذه فى كتيبة الصاعقة وأخـرى فى نعيه ودعائه الــدائــم لــقــائــده الـعـقـيـد رامـــى حـسـنـين الـلـغـة الـعـربـيـة، حــين كـتـب عـبـر حـسـابـه ً مستندا إلى فصاحته واحتفاظه بجذور عـلـى فـيـسـبـوك عــام ٢٠١٦ ،قــائــلا: «فـى ذمـة االله أسـتـاذى ومعلمي..اتعلمت على أيده كتير.. شهيد بإذن االله العقيد رامى حسنين.. إلى لقاء شئنا أم أبينا قريب».

عشقه لمصر بلا حـدود رسخته كلماته أيً ـضـا عـبـر حـسـابـه عـلـى فـيـسـبـوك ً أيـضـا حــين كــتــب: «شــجــرة أنــتــى يــا مـصـر مـن عـمـر الـتـاريـخ.. أعـلـم أنــك فـانـيـة _فـلا شيء باق_ ولكنك ستفنى عندما يفنى التاريخ».

تـسـعـة أشـهـر فـقـط كـانـت فـاصـلـة بين جــنــازتــين مـهـيـبـتـين لـشـهـيـديـن الأولـــى للقائد والـصـديـق العقيد رامـى حسنين فــى انــفــجــار عــبــوة نــاســفــة اسـتـهـدفـت مدرعته فى أكتوبر٢٠١٦ ،والثانية لخير خـلـف لـتـلـمـيـذه الـقـائـد الـعـقـيـد أحـمـد منسى بعد استشهاده فى هجوم إرهابى اســتــهــدف كــمــين الــبــرث بـــدأ بـتـفـجـيـر انـتـحـاريـين يــقــودون ســيــارات مفخخة أنـفـسـهـم، وأعـقـبـه اشـتـبـاكـات عـنـيـفـة، أسفرت عن استشهاد القائد وعدد من جنوده، ومقتل أكثر من ٤٠ إرهابيا.

 

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: