تعليم

العربية العربية للتصنيع توقع بروتوكول تعاون مع وزارة التعليم العالي لبدء الإنتاج المحلي للأجهزة الطبية

دعما لخطط الدولة لتعميق التصنيع المحلي ورعاية المبتكرين.. بوحدات الهيئة العربية للتصنيع

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

قام د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع اليوم بتفقد معرض المنتجات والإمكانيات التصنيعية بمقر رئاسة العربية للتصنيع بتوقيع بروتوكول للتعاون، بهدف إعداد العمالة الفنية لسوق العمل وتأهيل الكوادر العلمية الشابة ورعاية المبتكرين، وتحقيق أقصى استفادة من القدرات العلمية والتصنيعية، بما يخدم خطة الدولة لتعميق التصنيع المحلي.

يهدف البروتوكول الذي تصل مدته إلى ثلاث سنوات إلى تطوير التعاون المشترك بين الهيئة العربية للتصنيع ووزارة التعليم العالي من خلال تنفيذ عدد من البرامج والفعاليات التدريبية والبحثية والتحول الرقمي والخدمات الإلكترونية، والمشاركة فى التدريب الفني والمهني لإعداد العمالة الفنية لسوق العمل، ودعم ورعاية مشروعات الطلبة، وتصنيع الابتكارات القابلة للتطبيق الصناعي.

كما ينص البروتوكول أيضًا على تنظيم الدورات التدريبية في المجالات المشتركة وتجهيز الورش والمعامل, بالإضافة إلي تنظيم زيارات ميدانية لطلبة الكليات الهندسية لوحدات العربية للتصنيع المختلفة .

وفي هذا السياق, أشاد د.خالد عبد الغفار بالتعاون المثمر والبناء مع الهيئة العربية للتصنيع باعتبارها إحدى ركائز الصناعة المصرية، وتمتلك خبرات وإمكانيات كبيرة تستطيع من خلالها المساهمة في تطوير قطاعي البحوث والتدريب في مؤسسات التعليم العالي وفقًا لمعايير الجودة العالمية.

وأضاف عبدالغفار أن المشروعات البحثية المشتركة نستهدف بها الوصول إلي منتجات مصرية عالية الجودة, وإمداد الجهات الصناعية التابعة للعربية للتصنيع بالنتائج العلمية, مشيدًا بجهود الهيئة في الارتقاء بنسب التصنيع المحلي في مجالات الصناعة المختلفة.

من جانبه, أكد التراس اهتمام الهيئة العربية للتصنيع بالتعاون مع كافة الجامعات والجهات البحثية لتحقيق أقصى استثمار للكفاءات والكوادر العلمية الوطنية، ودعم المشروعات البحثية والابتكارت الصناعية القابلة للتطبيق؛ لخدمة قطاعات التصنيع المختلفة, مشيرًا إلى أن البروتوكول سيسهم في تقليل الفجوة بين الجامعة والصناعة ودعم الابتكارات لشباب مصر.

وأشار التراس إلى أهمية تطوير وتدريب العمالة الفنية وإعدادها لسوق العمل وتلبية احتياجات الصناعة والتنمية, لافتًا إلى أن التعليم الفني يعد بمثابة النقلة الصناعية المقبلة وأداة تشغيل المصانع الأولى.

من ناحية أخرى، قام وزير التعليم العالي ورئيس الهيئة العربية للتصنيع بتفقد معرض المنتجات والإمكانيات التصنيعية بالهيئة، وخلال الجولة أعلن الفريق “التراس” عن بدء الإنتاج المحلي للأجهزة الطبية بوحدات الهيئة، مثل: غرف العزل الطبي، وأجهزة التعقيم والفحص الحراري، ومستلزمات الوقاية طبقًا للمواصفات العالمية، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لنقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة، وتعميق التصنيع المحلي في هذه الصناعة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأوضح التراس أن أجهزة التعقيم والفحص الحراري وغرف العزل الطبي، تم تصنيعها وفقا لاشتراطات منظمة الصحة العالمية, وتتميز غرف التعقيم باستخدامها تقنية الضباب، والتي لا تؤثر علي الجهاز التنفسي للإنسان, كما تتميز وحدة الكشف الحراري بكاميرا رقمية لقياس درجة حرارة الإنسان وتصويره تليفزيونيا من عدة زوايا, وتستغرق 5 ثوان فقط.

كما تحتوي غرف العزل الطبي على كافة الإجراءات الصحية العاجلة، مثل: وحدات تنفس صناعي وأوكسجين وشفط هواء ورسم قلب, كما تتضمن كاميرا رقمية للتواصل بين المريض وأسرته عبر تقنية الواي فاي بالإنترنت .

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: