اخبار عربية

العاهل السعودي الملك “سلمان” وولي عهده يبرقان بتعازيهما إلى الرئيس “السيسي”

إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع في شمال سيناء

بوابة اليوم الأول

أبرق كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بتعازيهما إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي اثر هجوم ارهابي دام تبناه داعش وخلّف قتلى وجرحى في صفوف العسكريين المصريين في سيناء.

وذكرت وكالة أنباء “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يوم الجمعة أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن هجوم على مركبة عسكرية مصرية بشمال سيناء أسفر عن مقتل وإصابة عدد من أفراد الجيش.

وقع الهجوم يوم الخميس جنوبي مدينة بئر العبد في محافظة شمال سيناء.

وقال الجيش المصري إن عشرة من أفراده سقطوا بين إستشهاد وجريح في انفجار استهدف مركبة مدرعة.

وفي برقيته إلى السيسي التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية (واس)، قال الملك سلمان: “تلقينا نبأ الهجوم الإرهابي الذي وقع في شمال سيناء، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا إذ ندين بأشد العبارات هذا العمل الإجرامي، لنشارك فخامتكم ألم هذا المصاب، مؤكدين وقوف المملكة العربية السعودية مع جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق، ومعربين لكم ولأسر المتوفين ولشعب جمهورية مصر العربية باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية، وباسمنا عن بالغ التعازي، وصادق المواساة، راجين للمصابين الشفاء العاجل، سائلين الله أن يجنب جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق كل سوء ومكروه، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وقال الأمير محمد بن سلمان في برقية العزاء والمواساة التي أرسلها إلى السيسي ونشرتها (واس): “علمت بنبأ الهجوم الإرهابي الذي وقع في شمال سيناء، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإنني إذ أدين واستنكر هذا العمل الإجرامي الجبان، لأبعث لفخامتكم ولشعب جمهورية مصر العربية الشقيق ولأسر المتوفين بأحر التعازي والمواساة، سائلاً المولى القدير أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، إنه سميع مجيب”.

وتواجه مصر منذ سنوات تمرّداً إسلامياً في شمال سيناء تصاعدت حدّته بعد إطاحة الجيش الرئيس الإخواني محمد مرسي في 2013 في أعقاب احتجاجات شعبية حاشدة.

وفي فبراير 2018 أطلقت قوات الأمن المصرية، من الجيش والشرطة، حملة واسعة ضد مجموعات مسلحة ومتطرفة في أنحاء البلاد، خصوصا منها المتمركزة في شمال سيناء.

ومنذ بدء الحملة، قُتل نحو 850 شخصاً يشتبه في أنهم إرهابيون وقرابة 70 عسكريا، وفق إحصاءات الجيش.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: