تقارير

الذكرى السابعة لثورة ٣٠ يونيو .. ثورة شعب

كتب سيد يسري الهريسي

تحتفل مصر هذا الاسبوع بالذكرى السابعة لثورة ٣٠ يونيو تلك الثورة الـتـى غـيـرت شكل الحـيـاة فـى مصر والمنطقة العربية بعد أن كادت مؤامرة الربيع العربى أن تفتك بالمنطقة لولا ستر االله ووقفة الشعب المصرى العظيم خلف الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى نجح طوال السنوات الست الماضية فى تغيير وجه مصر مـن كـل الـنـواحـى بـل وتـغـيـيـر شكل المنطقة ً عربيا ً وإفريقيا.

خـلال تلك السنوات عـادت مصر إلـى أحـضـان إفريقيا وزادت ً تقاربا مع الدول العربية وتوطت علاقتها بكل دول العالم ونجحت فى تغيير الـصـورة السيئة الـتـى عـرفـهـا عنها الغرب بالباطل والأكاذيب. نجحت مصر فـى إظـهـار حقيقة جـمـاعـة الإخـــوان الإرهــابــيــة وكـسـر شوكتها ولم يبق سوى الفلول منها

مصر واجـهـت الإرهـــاب عـلـى كـل المحــاور ونجحت فى تخفيف وطأته.. ثم بناء ملايين الشقق للشباب وللأماكن العشوائية والأكثر خطورة وكان الشعب المصرى ً شـاهـدا على ما يحدث رغـم تحمله بقوة لضريبة الإصلاح الاقتصادى.

ولأول مرة كان الرئيس السيسى أول رئيس فى تاريخ مصر يضع رؤية مستقبلية تستهدف أن تكون من أكبر ٣٠ اقتصادا فى العالم ويتضاعف فيها ٣ أضعاف وتضاعف مساحة المعمور.

لقد أدخل الرئيس السيسى لمصر قيما ومبادئ وفكرا جديدا. فكل دقيقة لهاثمن لأننا نسابق الزمن من أجل التنمية، وكل تأخيرفى تنفيذ المشاريع له تكلفة على الدولة وعلى المواطن، وأن الدولة لا يمكن أن تتقدم بدون رؤية واضحة للمستقبل، وأن التخطيط لابد أن يسبق التنمية، وأن ثروة الـدول ليس فى مـواردهـا وإنمـا فى كيفية استغلالها وتعظيمها للقيمة المضافة من هذه الموارد،فموقع قناة السويس الفريد يتم استغلال هل تتحول المنطقة إلى عاصمة اقتصادية جديدة لمصر ومركز للجذب الاستثمارى عندما خططت فى صورة مدن الجيل الرابع ارتفع سعر المتر فيها إلى ٣ والصناعى العالمى.

وأصبح الهدف هو الارتقاء بجودة حياة المواطن فى كل المشروعات فى الاسكان والخدمات وفى الصحة بعد أن نجحت الدولة فى القضاء على مرض مزمن دمر حياة الملايين على مدار عقود طويلة وهو فيروس سى وأعلنت الدولة عن أكبر مشروعات الحماية الاجتماعية فى تاريخها وهو معاش تكافل وكرامة. ودخلت الدولة عش الدبابير وقامت باعادة هيكلة الدعم ونجحت فى ضمان وصوله إلى مستحقيه وهو الشعار الذى ظل مرفوعا دون تنفيذ على مدى ٦٠ عاما.

إن حجم التحديات التى تواجهها مصر حاليا غير مسبوق فهى تواجه الإرهاب فى الداخل وعلى الحدود الغربية وتحدى سد النهضةوأزمةكورونا.

بفضل نجاحات ثورة٣٠يونيو التى أعادت الروح والقوة للدولة المصرية فإن مصرقادرة على التغلب على هذه التحديات واستكمال مسيرتها لتحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠ فى النمو والتنمية والحياة الكريمة.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: