تعليم

الدكتور “جان نويل باليو” مديراً إقليميّاً جديداً للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

تولّى جان نويل باليو مهامه كمدير إقليمي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط في 1 سبتمبر 2020. والسيد باليو مهندس حائز على دكتوراه في العلوم من المدرسة الوطنية العليا للمناجم في باريس وعلى اعتماد لإدارة الأبحاث من جامعة نانت وهو يتمتّع بخبرة مهنية تمتدّ لنحو ثلاثين عاماً.

بدأ باليو مسيرته المهنية في قطاع التعليم العالي والبحث (المدرسة الوطنية العليا للمناجم في باريس ونانت ومدرسة بوليتكنيك في مونتريال) قبل أن ينتقل إلى مجال التعاون الدولي والعمل الديبلوماسي. وقد شغل مناصب عدّة تنطوي على مسؤوليات كبيرة. فقبل الالتحاق بالوكالة الجامعية للفرنكوفونية، كان مديرا للمعهد الفرنسي في العراق ومستشار التعاون والعمل الثقافي في السفارة الفرنسية في بغداد. وتولّى المهام عينها في السودان وكان ديبلوماسياً في لبنان والنرويج. كما شغل منصب مدير عام مساعد في منطقة إيل دو فرانس.

وينوي المدير الإقليمي الجديد تعزيز التبادلات والتفاعل بين الإدارة الإقليمية والمؤسّسات الجامعية التابعة لها وتوطيد الشراكات المؤسّساتية لتصبّ في مصلحة مشاريع طموحة. وقد عقد العزم على تطوير برامج تخدم المؤسّسات في مجال التعاون الجامعي والعلمي والابتكار التربوي وجودة التعليم وحوكمة الجامعات وريادة الأعمال والقطاع الرقمي من دون أن ننسى بالطبع دعم الفرنكوفونية. كما تطمح الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط إلى تطوير دورها كمشغّل للمشاريع الكبرى في هذه المجالات وستحرص على الاستجابة للتحدّيات المرتبطة بالأزمات التي تتخبّط بها بعض البلدان في المنطقة، بدءاً بلبنان.

تجدر الإشارة إلى أنّه وللمرّة الأولى منذ إنشائها في العام 1961، حقّقت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية مساواةً جندرية كاملة في مناصبها الإدارية وذلك في أجهزتها المركزية والإقليمية على حدّ سواء. وستكون أولويّة هذا الفريق المهني الذي تمّ تجديده اخيرا الترويج للفرنكوفونية العلمية في العالم وإعداد الاستراتيجية الجديدة لـ 2021- 2025. وستستند هذه الاستراتيجية إلى نتائج “الاستشارة العالمية الكبيرة” التي أطلقتها الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في شهر تموز الماضي مع مؤسّساتها الأعضاء البالغ عددها 1007 مؤسّسات في 119 بلداً وهي بمثابة دراسة استقصائية دولية فريدة من نوعها وواسعة النطاق للحاجات التي أعربت عنها الجهات المعنية المختلفة مثل الأعضاء والمدراء والطلاب، بالإضافة إلى الشركاء المؤسّساتيين والسياسيين والاقتصاديين.

نبذة عن الوكالة الجامعية للفرنكوفونية: الوكالة الجامعية للفرنكوفونية تجمّع عالمي لمؤسّسات التعليم العالي والبحث التي تستعمل اللغة الفرنسية وأول شبكة جامعيّة في العالم وهي تضمّ 1007 مؤسّسات جامعية في 119 بلداً موزّعاً على جميع القارات. تمثّل الإدارة الإقليمية للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط الوكالة في المنطقة. وقد اتخذت بيروت مقرّاً لها منذ العام 1993 وهي تدير شبكةً من 89 عضواً في 16 بلداً وتعدّ خمسة مكاتب في ثلاثة بلدان في المنطقة.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: