عاجل

الجيش الليبي بقيادة “حفتر” يعلن وقف العمليات العسكرية في طرابلس خلال شهر رمضان

بوابة اليوم الأول

أعلن الجيش الليبي ، وقف العمليات العسكرية في طرابلس خلال شهر رمضان، مع احتفاظه بحق الرد حال مهاجمة قواته.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، في مؤتمر صحفي ببنغازي ، إن القوات المسلحة تصدت لهجوم من مليشيات السراج والإخوان الإرهابية على محور طريق المطار وكبدها خسائر فادحة.

وأشار المسماري إلى أن المليشيات تستخدم المدفعية الثقيلة للقصف من قلب المناطق السكنية بالعاصمة، كما تحاول المناورة وتنفيذ هجوم من منطقة الزاوية للهجوم على قاعدة الوطية وتم مباستهداف أرتال مسلحة تابعة لهم في المنطقة.

ونبه إلى أن المليشيات ارتكبت عدة جرائم ضد الإنسانية خلال الـ 3 أيام الماضية من خلال استهداف طيرانها المسير للمدنيين، وأن المليشيات استهدفت الأربعاء بالطيران التركي المسير، سيارتي إسعاف كانت تقل جرحى قرب مدينة بني وليد.

وقبل وقف إطلاق النار تقدمت قوات الجيش الوطني الليبي إلى داخل مدينة القرة بوللي، عقب طرد المليشيات الإرهابية منها شرقا باتجاه مدينة مصراتة.

وأكدت مصادر عسكرية بالجيش الليبي إن القوات تمكنت من التقدم عبر الحدود الإدارية لمدينة ترهونة، وتمكنت من طردها بعد اشتباكات عنيفة بمنطقة الحواتم بالقره بوللي، ردا على الهجومات المتكررة من المليشيات على ترهونة.

كما تمكنت القوات من التقدم باتجاه قلب العاصمة طرابلس بعد اشتباكات مع المليشيات في محور بوسليم، ما أسفر عن مقتل عصر عناصر من مليشيات مصراتة وزليتن.

والحسابات التابعة للميليشيات عدد من المتطرفين أبرزهم الإرهابي عبدالمنعم ابراهيم الجحاوي –القيادي بتنظيم أنصار الشريعة الإرهابي/ مشيرة إلى انه قتل متأثرا بجروحه خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية في محور عين زارة.

وعلى الجانب الآخر استمرت المليشيات في جرائمها باستهداف منازل المدنيين بالعاصمة طرابلس، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين وأضرار مادية بالمنازل والسيارات، خاصة بمنطقة الطرش، وفقا لمكتب العلاقات العامة بمديرية أمن النواحي الأربعة.

وتعتبر هذه هي الهنة الثالثة التي يتم إعلانها إذ تسري في ليبيا هدنتان أولاهما معلنة منذ 12 يناير/كانون الثاني الماضي، بوساطة دولية والهدنة الإنسانية المعلنة حديثا لتوحيد الجهود لمواجهة فيروس كورونا، بوساطة من البعثة الأممية في ليبيا.

إلا أن تركيا لم تلتزم بوقف إطلاق النار واستهدفت المدنيين وهاجمت العديد من المدن الليبية وارتكبت بها جرائم من خلال مرتزقتها صنفت كجرائم حرب، مثل مدن صرمان وصبراتة.

وتنخرط تركيا في دعم حكومة فايز السراج بالعاصمة الليبية طرابلس والتنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة التابعة له بالمال والسلاح، على الرغم من قرار مجلس الأمن الدولي بحظر توريد السلاح إلى ليبيا منذ 2011.

ومنذ بدء عملية “طوفان الكرامة” التي أطلقها الجيش الليبي في أبريل/نيسان الماضي لتحرير طرابلس من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة، أسقطت القوات المسلحة أكثر من 30 طائرة تركية مسيرة تابعة للمليشيات.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: