رياضة

الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا” أول محترفة مصرية “سارة عصام” فى ستوك سيتي الإنجليزي لم يقل حبها لبلادها

بوابة اليوم الأول

سلط موقع الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا” الضوء على سارة عصام، لاعبة فريق ستوك سيتى للسيدات، كأول محترفة مصرية تنتقل إلى ملاعب الكرة الإنجليزية، وقال إنها تصدرت عناوين الصحف فى 2017 بعدما أصبحت أول امرأة مصرية وعربية تلعب فى الدورى الإنجليزى الممتاز للسيدات.

ونشر الاتحاد تقريراً مطولاً عن سارة عصام وقال إنها اكتسبت استحسانًا عامًا عند عودتها إلى مصر بعد ردها القوى على الانتقادات المحلية والثناء على الإجراءات الصحية التى اتخذتها السلطات المصرية لمكافحة جائحة كورونا، كما أظهرت أن العيش فى الخارج لم يقلل بأى حال من الأحوال من حبها لمصر.

أثناء وجودها بالحجر الصحى فى القاهرة، حيث احتفلت مؤخرًا بعيد ميلادها الحادى والعشرين، فتحت أول امرأة مصرية تلعب بشكل احترافى فى أوروبا قلبها لموقع الفيفا، وتحدثت من بين أمور أخرى عن مهنتها المزدهرة وكيف انتهى بها اللعب فى إنجلترا .

وعندما سُئلت عن بداية رحلتها الكروية قالت، “عندما كبرت، كنت ألعب كرة القدم مع أخى، كنت الفتاة الوحيدة بين مجموعة من الفتيان الذين شاركوا فى ركلات الجزاء، أحببت كرة القدم على الرغم من أننى كنت جيدة جدًا فى كرة السلة، لكننى بالطبع أحب التحدى ولذلك لم أتردد فى اختيار كرة القدم على جميع الرياضات الأخرى.”

وأضافت، “بمرور الوقت اكتسبت المزيد من المهارات فى التنافس مع الأولاد حتى أصبحت أفضل منهم، كان شعورًا جميلًا أن أحصل على اعتراف الأولاد بقدراتى الكروية، خاصة فى مجتمع اعتبر دائمًا كرة القدم لعبة رجالي، واجهت بعض المقاومة من عائلتى التى اعتقدت فى البداية أن كرة القدم لن تكون البيئة المناسبة لى “.

واصلت سارة السير فى هذا الطريق الصعب وقررت الانضمام إلى نادى وادى دجلة، حيث سرعان ما تم تصعيدها إلى الفريق الأول، ثم تلقت دعوة للمنتخب الذى كان يستعد لبطولة كأس الأمم الأفريقية فى 2016، وأوضحت قائلة، “شعرت أن كل شىء يسير على ما يرام، سأستيقظ فى الخامسة صباحاً لأبدأ التدريب من أجل أن أكون مستعدة، لكننى صدمت عندما تم استبعادى من قائمة الفريق النهائية للبطولة.”

وقال موقع الاتحاد الدولي: “مع ذلك، لم تستسلم سارة، معتقدة أن جهودها ستؤتي ثمارها في النهاية. وبعد ذلك بعامين، حزمت حقائبها وقررت مرافقة شقيقتها إلى إنجلترا من أجل البحث عن التجارب مع الأندية الإنجليزية.

وقالت سارة: “لقد طرقت كل باب وانتهى بي الأمر بالتجارب مع العديد من الأندية المختلفة، حتى التحقت أخيرًا بستوك سيتي في عام 2017 كأفضل لحظة في مسيرتي. كنت سعيدة جدًا للوصول إلى نقطة يمكنني فيها إظهار إمكاناتي. ”

وعن الاختلافات الهائلة بين الحياة في مصر وإنجلترا قالت سارة: “كنت أعلم أن الأمر سيكون صعبًا ، لكني كنت متحمسة نفسيًا وعقليًا للقيام بهذا التحول الرئيسي. يجب أن أعترف بأن هذا التكيف السريع لم يكن ممكنًا بدون المساعدة التي حصلت عليها من زملائي في الفريق. لقد دعموا لي في التدريب والمباريات. إنهم ليسوا مجرد زملاء في الفريق، ولكنهم أيضًا أصدقاء مقربون أظل على اتصال بهم عندما أكون في القاهرة “.

تستمتع عصام بتجربتها في إنجلترا ، حيث يذكرها حماس الدوري الممتاز النسائي بدوري الرجال الدوري الممتاز المثير الذي كانت تشاهده على شاشة التلفزيون وهي تنمو في مصر. “نعم ، لقد ظهرت لعبة السيدات بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. جميع اللاعبين يعرفون أن العديد من المعجبين يشاهدونها ويتوقعون رؤية الجودة على أرض الملعب. أعتقد أننا نعمل بجد ونثبت قدراتنا الرائعة في الألعاب ، والتي بدورها يحفز المعجبين على الخروج ودعمنا “.

وعن لقب ملكة المصرية قالت: “لقد انتقلنا أنا وصلاح إلى إنجلترا في نفس العام حتى أننا وقعنا مع ليفربول وستوك خلال نفس الشهر”.

وتابعت: “بعد أن أصبحت أغنية مو صلاح شائعة للغاية بين جماهير ليفربول، بدأت أخرى مشابهة لها في ستوك ويرددها لي زملائي ويقولون:”سارة الملكة المصرية، حيث اعتبروني النسخة النسائية من صلاح وهو أمر رائع.”

سارة عصام على موقع فيفا
المصرية سارة عصام على موقع فيفا

صدى البلد: المحترفون في زمن الكورونا.. سارة عصام لاعبة ستوك سيتي ...بعد فوزها بالحذاء الذهبى بالدورى الإنجليزى.. من هى سارة عصام؟من هي سارة عصام الفائزة بلقب أفضل رياضية عربية لعام 2018؟.. مهندسة ...خاص| سارة عصام بعد التتويج بالحذاء الذهبي: طموحاتي لا تعرف حدود ...

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: