تعليم

افتتاح المؤتمر الدولي الرابع لكلية التربية “جامعة عين شمس” بعنوان “كليات التربية والمدرسة تكامل ..تدويل ..تطوير”

كتبا سعيدسعده.. جودة عبد الصادق إبراهيم

افتتح ا.د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس مؤتمر كلية التربية الدولى الرابع والذى جاء بعنوان ” كليات التربية والمدرسة تكامل ..تدويل ..تطوير” بحضور ا.د. محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم و التعليم الفنى و ا.د. عبد الناصر سنجاب نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا و البحوث و ا.د.شهيرة موسى رئيس قطاع العلاقات الدولية بالجامعة ووكيل كلية الطب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وا.د.ماجد أبو العينين عميد كلية التربية ورئيس المؤتمر و ا.د. أسعد عبد الخالق وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث نائب رئيس المؤتمر و ا.د. حازم راشد وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر و ا.د. صفاء شحاتة وكيلة الكلية لشئون التعليم والطلاب وا.د. محب الرافعى وزير التعليم السابق و د. رشا كمال مدير مركز التميز التربوى ولفيف من رؤساء الأقسام وأساتذة الكلية والباحثين من مختلف كليات التربية بمصر والعالم.

وخلال كلمته الافتتاحية أشار ا.د. محمود المتيني إلى رؤية مصر ٢٠٣٠ وأنها تعطى إهتماما كبيرا لتطوير التعليم فى كافة مراحله إدراكاً بأن التعليم هو قاطرة التقدم والتنمية فى جميع المجالات ولن يتأتى ذلك إلا بتضافر الجهود على كافة المستويات و خاصة بين وزارتى التعليم العالي والتربية والتعليم الفنى.
كما أضاف سيادته انه تم التنسيق لإطلاق عدد من المبادرات تقودها كلية التربية جامعة عين شمس لريادتها فى مصر والوطن العربي، لافتاً إلى عنوان المؤتمر الذى يؤكد أهمية التكامل بين جميع الهيئات والمؤسسات و الذى بدوره يعطى دفعة للتطوير يجعلنا قادرين على مواكبة سوق العمل العالمى.
كما اشار سيادته إلى تجارب العديد من الدول المتقدمة التى كان الداعم لتطورها ونهوضها هو التعليم.

كما أضاف ا.د. محمد مجاهد أن القيادة السياسية تولى إهتماما كبيرا لتطوير التعليم الفنى لتخريج كوادر فنية مؤهلة لتلبية احتياجات سوق العمل ومواكبة المتطلبات العالمية و تطوراتها السريعة لان قاطرة التقدم والتنمية الصناعية و الزراعية تعتمد بشكل رئيس على الكوادر الفنية المميزة.

واكد سيادته أنه من المقرر فى إستراتيجية العمل لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى الإهتمام والتركيز على تنمية القدرات والمعارف و المهارات التقنية للطالب وذلك ليكون الخريج مؤهلا معرفيا وتقنياً.

لافتاً إلى إنشاء عدد من المدارس والجامعات التكنولوجيا المتخصصة التى تهدف لإحداث طفره فى مجال التعليم الفنى.
وتحدث ا.د .عبد الناصر سنجاب مشيرا إلى عدد من المحاور التي يتناولها المؤتمر واكد ضرورة الإهتمام بتنمية مهارات المعلم بإستمرار من خلال حصوله على عدد من الدبلومات المهنية و إلى تطور مهاراته التى تجعله مؤهلا للتعامل مع مستويات وقدرات الطلاب المختلفة و مواكبة قدراتهم ومعارفهم التكنولوجية و التطور بشكل مستمر وسريع.

مشيرا إلى ضرورة الاستفادة من التجارب العالمية فى النهوض بالتعليم وخاصة أن التعليم هو قاطرة التقدم و مؤكد دا على ضرورة عودة ريادة مصر فى مجال التعليم فى الوطن العربى خاصة وأن الاستثمار في التعليم والمعلم هو إستثمار ناجح.

و أوضح ا.د. ماجد ابوالعنين أن الكلية تعمل على استراتيجية تدويل المؤتمرات منذ ٢٠١٢ مشيرا الى أن ذلك كان لزاما علينا لمواكبة التطور المحيط بالعالم وان كلية التربية تهدف لتخريج طالب معلم قادر على المنافسة فى سوق العمل العالمى.
واكد سيادته أن جلسات المؤتمر تضمن مشاركة فاعلة من مختلف المؤسسات التعليمية حيث يعد المؤتمر خطوة لتوثيق العلاقة وتقارب الرؤى بين الكلية والمدرسة ومتطلبات التعليم وسوق العمل

و استعرض ا.د. حازم راشد محاور المؤتمر الأربعة:وهى تعزيز التكامل بين كليات التربية والمدرسة و تشجيع المشاركة في مشروعات التعاون المحلى والدولى لإعداد معلم منافس و آليات التكامل ومحاوره بين كليات التربية والمدرسة و المحور الرابع والأخير هو الإسهام فى تطوير منظومة إعداد المعلم والتنمية المهنية المستدامة والتى من المقرر أن يتم مناقشتها على مدار ثلاثة أيام مدة انعقاد المؤتمر.

كما أوضحت د. رشا كمال أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز التعاون بين كلية التربية جامعة عين شمس و وزارة التربية والتعليم و خاصة لما تحظى به تربية عين شمس من ريادة فى الوطن العربى
لافته إلى إهتمام مركز التميز التربوى المنظم للمؤتمر بإستقطاب عدد من الباحثين و التربويين من جميع دول العالم والتى من بينها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والصين وألمانيا والمملكة العربية السعودية و البحرين اليمن للإستفادة من تجارب الدول المختلفة فى مجال التعليم.
مشيره إلى إهتمام المؤتمر بجذب الطلاب الوافدين من خلال مبادرة إدرس فى مصر من خلال مشاركة أساتذة وباحثين من أكثر من عشر دول مختلفة.

وفى ختام حفل الافتتاح تم تكريم عدد من الشخصيات البارزة في مجال التعليم من بينهم: ا.د سعيد اسماعيل و ا.د.محمد مجاهد و ا.د. نوال الدجوى ا.د. ملك زعلوب وا.د. عبد المنعم نافع وا.د عادل رسمى عميد كلية التربية جامعة أسيوط و ا.د. جيس الكساندر عميدة كلية التربية جامعة تيكسيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وعقب الافتتاح تم افتتاح معرض للطلاب الوافدين نظمه مركز التميز التربوى يشارك في طلاب دول ” الكويت و الصين وسوريا العراق و مالى و المملكة العربية السعودية و فلسطين “و الهيئة التبادل العلمى الألمان “DAAD”.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: