تحقيقات

استغاثة واستنجاد عاجل من أهالي “السيدة زينب” سكان “حي المنيرة” الي السيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي

بوابة اليوم الأول

فخامة الرئيس / عبدالفتاح السيسى – رئيس الجمهورية حفظكم الله ورعاكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : –

استغاثة واستنجاد عاجل من أهالي السيدة زينب سكان “حي المنيرة” الي السيد رئيس  الجمهورية “عبد الفتاح السيسي” وكل من :

– السيد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي.

– السيد رئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال .

– السيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية شريف سيف الدين.

– سيادة النائبُ العامُّ المستشار حماده الصاوى

– سيادة اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية

– السيد محافظ القاهرة اللواء خالد عبدالعال

– السيد رئيس حي السيدة زينب

من “الموظف” لـ “الوزير”.. هكذا يحارب الرئيس “السيسي” الفساد في مصر

الموضوع:
مؤامرة كبرى أضلاعها بعض الحيتان تسطو على ممتلكات واوارق مزورة ارض فضاء العنوان التالي السيدة زينب 13 شارع الشيخ علي يوسف بحي المنيرة .

الي السيد رئيس الجمهورية، راعي الاستثمار والتنمية في مصر، الاقتصاد في عهدكم يعيش حالة من التعافي والازدهار؛ إلا أن الفاسدين في عالم الاستثمار لهم براثن وأنياب، وأفعالهم تضرب خطط التنمية وتعرقل الشركات التي تحاول جاهدة أن تواكب النهضة في عهدكم.

نحن أهالي السيدة زينب “حي المنيرة”من وجود قطعة أرض فضاء بالسيدة زينب 13 شارع الشيخ علي يوسف بحي المنيرة يتم واستغلالها كمجمع للقمامة وجراح وضع يد من بعض السماسرة.

وتستغيث أهالي السيدة زينب “حي المنيرة” بمعالي رئيس الجمهورية ومؤسسات الدولة كافة؛ لحمايتها وتدخلها لعودة الحقوق المغتصبة من أطراف المؤامرة، خاصة أنهم يتغولون على سيادة القانون في بلد يرفض رئيسه أن تنتهك فيه حرمة القوانين.

ومنذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، لرئاسة الجمهورية، أعلن الحرب على الفساد والمفسدين، ولم يترك فاسدًا، سواء أكان عاملًا أم موظفًا أم وزيرًا، إلا نال جزاءه، ومن أبرزهم وزير الزراعة السابق صلاح هلال بعد استقالته في سبتمبر 2015، ووزير التموين السابق خالد حنفي، على خلفية اتهامات بإهدار المال العام وفضيحة فساد القمح، الأمر الذي يدفعنا الرئيس في محاربة الفساد، ومكافحته .

– التزام الدولة بمكافحة الفساد من خلال الوضعية الخاصة في ضوء التأكيد الدستوري

ويؤكد الرئيس السيسي للشعب استمرار نهج المصارحة والمكاشفة والشفافية الذي اتخذه منذ توليه المسئولية. وأشار إلى ان ابرز ما جاء فى كلمته هو إعلان الحرب على الفساد وتفعيل دور الأجهزة الرقابية لتنفيذ الإرادة الشعبية في القضاء على الفساد.

وقد قامت الرقابة الإدارية بمتابعة مشكلة الأرض من 2014 حتي الأن ويوجد اشخاص كثرة يتحدثون بوجود عقد الملكية لديهم ضمن مستندات كثيرة مزورة .

– لأنه لعدم حل المشكلة باعطائنا مايفيد ملكيتنا فسيخرب بيوتنا وتضيع اموالنا وتدميرنا كصغار مستثمرين اردنا استثمار امولنا فالغربة فى بلادنا وحكومتنا تسبب فى ضياع اموالنا فبلدنا .

واحيط علم سيادتكم بإن الأرض ليس لها اصحاب ونرجو من سيادتكم اتخاذ كافة الإجراءات بوضع سيطرة الأرض لأملاك الدولة وليس لطرف آخر بالأستيلاء عليها من مافيا الأراضي والسماسرة .

ولكن الحقيقة سيدى أن المحليات تسير عكس توجهاتكم ، فالفساد وعدم مساعدة الناس ووقف حالهم خرب بيوتنا ومشاريعنا بعد غربة طويلة .

وفي النهاية كلنا ثقة وطمعًا في تدخل سيادة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي لرد الحقوق إلى أهلها، كما عودنا دائمًا في جميع مواقفه الشريفة، خاصة وأن هناك شركاء في تزوير الأوراق للأرض المذكورة نخشى أن تؤثر تلك الممارسات على قراره بمحاربة الفساد في مصر.

بلدنا مصر الحبيبة ، جعلكم الله عونا ومساعدا لأنقاذ ضياع اموالنا واستثمارتنا .

وتقبلوا منا وافر التحية وعظيم الإحترام ،،،

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: