تعليم

استجابةً لوباء فيروس “كورونا” في العالم اعتمدت “الوكالة الجامعية للفرنكوفونية” خطّةً خاصّة بمواجهة الوضع المستجدّ

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

استجابةً لوباء فيروس كورونا (كوفيد 19) في العالم، اعتمدت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية خطّةً خاصّة بمواجهة الوضع المستجدّ تلحظ تدابير عدّة تجاه أعضاء الوكالة وشركائها، بالإضافة إلى إعادة تنظيم لآلية العمل الداخلية مع تعميم العمل عن بعد في مكاتب الوكالة الستين الموزّعة حول العالم وذلك بالاستناد إلى أربعة محاور وعشرة أنشطة أساسية.

عروض مجّانية لتنظيم أنشطة التعليم عن بعد وإدارتها
تواكب الوكالة الجامعية للفرنكوفونية المؤسّسات الأعضاء مجّاناً في إطار إنجاز الدعائم الفنّية والتربوية من أجل تصميم وإعداد وحدات التعليم عن بعد وذلك عبر تسهيل توفير منصّة LMS؛ عبر إعداد وإتاحة الدعائم التقنية والتربوية لتنظيم وتيسير الصفوف الافتراضية من خلال معهد الفرنكوفونية لهندسة المعرفة والتعليم عن بعد التابع لها؛ عبر السعي إلى إتاحة آلية « Transfer » لتنظيم ورش التعليم المجّانية عن بعد حول الأزمة الصحّية الراهنة؛ وعبر إرساء فسحة تعاون قابلة للنفاذ من خلال منصّة ANEUF من أجل تحفيز التبادلات ونقل الخبرات بين الباحثين الشباب.

دعم مالي وفنّي موجّه إلى الباحثين الشباب في مبادراتهم المرتبطة بالوباء
ستطلق الوكالة الجامعية للفرنكوفونية ابتداءً من 9 ابريل 2020 استدراجاً دولياً للعروض موجّهاً إلى الجامعات ومراكز البحث الأعضاء الكائنة في القارات الخمس من أجل دعم المبادرات الموافق عليها من قبل السلطات الصحّية الوطنية والصادرة عن الطلاب وطلاب الهندسة والباحثين الشباب في موضوع الأزمة الصحّية.

  دعم لوجستي لشبكات الصحّة الشريكة للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في أنشطتها الآيلة إلى مكافحة فيروس كورونا المستجدّ
أعدّت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية أنشطةً أوّلية بالتعاون مع المؤتمر الدولي لعمداء كلّيات الطبّ الناطقة باللغة الفرنسية (CIDMEF) بالاستناد إلى برنامج غنّي لمساعدة كلّيات الطبّ الفرنكوفونية في مواجهة الوباء.

تثمين المعلومات العلمية والجامعية
تصدر نشرة أسبوعية حول “فيروس كورونا المستجدّ” تحصي كافّة المنشورات المفيدة المتعلّقة بالوباء: عمليات التشخيص، الحلول والمبادرات الصادرة عن القطاع الأكاديمي عموماً وعن شركاء الوكالة الجامعية للفرنكوفونية خصوصاً.

بالإضافة إلى ذلك، عمّمت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية البحث الصادر بثلاث لغات عن الرابطة الدولية للجامعات حول وقع فيروس كورونا على الجامعات في العالم.

إتاحة الموارد الرقمية للوكالة الجامعية للفرنكوفونية مجّاناً
تقدّم الوكالة الجامعية للفرنكوفونية مجموعةً من الموارد المفيدة، لاسيما من خلال مكتبتها الرقمية، الـ”BNEUF”، ومواردها التي يتجاوز عددها الـ11 مليون والمتوفّرة مجّاناً لجميع الطلاب والمدرّسين – بالإضافة إلى خبرائها البالغ عددهم 18,000 خبيراً والمدرجين في أطلس الخبرة الفرنكوفونية.

كما يوفّر شركاء الوكالة الجامعية للفرنكوفونية نفاذاً مجّانياً وحرّاً إلى مواردهم من خلال الـ BNEUF، لاسيما: Editions législatives؛ EDUNAO (وهي منصّات تكنولوجية تربوية لبثّ الصفوف)؛ Microsoft (عرض مجّاني لستة أشهر يتعلّق بالمنصّات التعاونية)؛ Nomad Education؛ Numérique Premium؛ OpenClassrooms؛ FUN MOOC؛ Agorize؛ YouScribe؛ Editions Dalloz؛ Techniques de l’ingénieur. للنفاذ إلى هذه العروض (اسم المستخدم ورمز الدخول حّر): https://idneuf.auf.org/

إنتاج الفيديوهات التعليمية حول موضوع “حوكمة الجامعات في ظلّ الأزمات”
تعمل الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الوقت الحالي على انتاج أشرطة فيديو تربوية قصيرة سيتم نشرها قريباً على شبكة الإنترنت حول موضوع حوكمة الجامعات في ظلّ الأزمات وذلك بالاستناد إلى مجموعة شهادات صادرة عن مسؤولين في قطاع التعليم العالي والبحث. كما سيجري نشر آلية تربوية على شبكة الإنترنت موجّهة إلى فرق إدارة المؤسّسات الأعضاء في الوكالة الجامعية للفرنكوفونية وذلك من خلال معهد الفرنكوفونية لحوكمة الجامعات، وسيتم إعداد حالات دراسية ما بعد الأزمة من أجل تحديد ودراسة وتسليط الضوء على الممارسات الفضلى عبر التركيز على الأدوات التي ساهمت في رفع فعالية الحوكمة وقت الأزمات.

وقد صرّح البروفيسور سليم خلبوس، رئيس الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في لقاء عبر الفيديو عُقِد مع فرق العمل المختلفة: “نظراً لحجم هذه الأزمة الصحّية الفريدة من نوعها، تعيّن على الوكالة الجامعية للفرنكوفونية تكييف طريقة عملها بسرعة لضمان استمرارية نشاطاتها ومواكبة مؤسّساتها الأعضاء وشركائها في العالم بفعالية. ستسمح لنا هذه الخطّة الطموحة بالمساهمة في مكافحة فيروس كورونا المستجدّ وذلك بفضل التعبئة القويّة لشبكتنا والتضامن الذي يندرج في صلب عملنا”.

نبذة عن الوكالة الجامعية للفرنكوفونية
تشكّل الوكالة الجامعية للفرنكوفونية الشبكة الجامعية الأولى في العالم حيث تضمّ 990 مؤسّسة عضو في 118 بلداً، بالإضافة إلى 59 مكتباً موزّعاً على القارات الخمس. تعدّ الوكالة مشغّلاً ذي خبرة في مجال البحث والمعرفة المرتبطين بالفرنكوفونية وقد أنشئت منذ 60 عاماً تقريباً وهي تنشط في ميادين عديدة مثل التدريب، البحث، التكنولوجيا الرقمية، حوكمة الجامعات، ريادة الأعمال وتوظيف الطلاب، علاوةً على التنمية المستدامة.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: