باقلاممقالات كبار الكتاب

أزمة “الثانوية العامة”

بقلم رفعت فياض “مدير تحرير أخبار اليوم”

أعترف أن امتحانات الثانوية العامة هذا العام تمثل مشكلة للجميع سواء لوزارةالتربية والتعليم أو الـطـلاب أو أولـيـاء الأمــور بسبب انتشار وباء فيروس كورونا على مستوى العالم كله وتوقفت بسببه فى مصر بدءا من ١٥مارس الماضى ، وفى كل دول العالم وتسبب فى عدم استكمال الـدراسـة لـ٧٥٠ مليون طـالـب على مستوى العالم طبقا لتقدير منظمة اليونسكو ، وأصبحت هنا كصعوبة شديدة جدا فى إجراء الامتحانات لهم حتى ينتقلوا للسنة التالية أو يتخرجوا إذا كانوا قد وصلوا للسنة النهائية٠

وبـصـرف النظر عما قـررتـه وزارتــا التربية والتعليم والتعليم العالى بالنسبة لامتحانات النقل باللجوء إلى فكرة الأبحاث وإرسالها من قبل الطلاب ألكترونيا للمدارس والكليات إلا أن مشكلة السنوات النهائية بالجامعات وقفت حجر عـثـرة فـى تطبيق هــذه الـفـكـرة وكذلك امتحان المواد العملية بالكليات حتى فى سنوات النقل لأن طالب السنة النهائية لابد أن أطمئن من أنه قد درس بالفعل مايؤهله لسوق العمل بشكل جيد،وبالنسبة للتطبيقات العملية فى سنوات النقل يستحيل تنفيذها عبر الإنترنت مثلما هو مطبق فى موضوعا الأبحاث لذلك تـقـرر تـأجـيـل الامـتـحـان فـيـهـا لحــين انـتـهـاء الحظر وعودة الدراسة٠

لكن فى الثانوية العامة الوضع مختلف تماما لأن الطالب لابـد أن يحصل فيها على درجـات هى التى ستحدد مستقبل دخوله فى الكلية التى تتفق والـدرجـات التى سيحصل عليها فى هذه الامتحانات، وقد تتسبب نصف درجـة فى التحاقه بكلية ما أو عدم التحاقه ، لـذلـك كــان لابــد أن يتم الامـتـحـان حضوريا مع إتخاذ كل الإجــراءات الاحـتـرازيـة الكافية وغـيـر المـسـبـوقـة فــى هــذه الامـتـحـانـات حتى نقى أبناءنا مـن شـر الإصـابـة بهذا الفيروس ، وأن يتم تعقيم كل اللجان التى سيتم فيها الإمـتـحـانـات ، وكـذلـك تعقيم الـطـالـب ذاتـه وكـذلـك المـراقـبـون قبل دخولهم اللجنة ، وأن يتم تقليل عـدد الطلاب فى كل لجنة ، وهذا مـا أعـلـن عـنـه د. طــارق شـوقـى وزيــر التربية والتعليم بألا يزيد عدد الطلاب على١٤طالبا بـدلا مـن ٢٠ لأن البديل عـن ذلـك هـو تأجيل إمتحانات الثانوية العامة للعام القادم ـ

وهذا مستحيل لأنــه سيربك العملية التعليمية بكاملها ســواء فـى وزارة التربية والتعليم أو فى الجامعات بالإضافة إلى التأثير النفسى السيئ على الـطـلاب وأولـيـاء الأمــور ، ولهذا خيرت الوزارة الطلاب الذين قد يتردد البعض منهم فىحضور هذه الامتحانات لأن يؤجلوا امتحاناتهم للعام القادم لمن يريد ـ وأنـا أتفق تماما مع ما قررته وزارة التربية والتعليم فى هذا الشأن لأنه لابديل أمامها سوى ذلكـ أما بالنسبة لطلاب الشهادات الأجنبية والعربية فهذا شأن الجهات الأجنبية التى تصدر مثل هذه الشهادات عندما تقرر متى وكيف سيتم امتحان الطلاب الملتحقين بهذا الشهادات ، ووقتها ستقبلهم الجامعات المصرية فىأى وقت يحصلون فيه على شهاداتهم حتى ولو وصل الامر إلى أن يتم ذلك بعد بدء العام الدراسى بشهور ـ مثلما أعلن ذلك د٠خالد عبد الغفار وزيـر التعليم العالى لأن ماحدث لاذنـب فيه على الإطلاق٠

[email protected]

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *